Thursday, 26 November 2015

إيران تُدشّن سداً يجفّف مياه نهر سيروان في حلبجة


الصباح الجديد 25.11.201
http://www.newsabah.com/wp/newspaper/67227
ادى بناء ايران مشروع سد وقناة تحويلية للمياه داخل اراضيها الى قطع موارد المياه القادمة الى نهر سيروان بمحافظة حلبجة الرافد الرئيس لبحيرة دربنديخان بنحو شبه كامل.
 
وقال رئيس لجنة السياحة والبلديات في برلمان اقليم كردستان عمر عنايت في تصريح لصحيفة الصباح الجديد ان المشروع الذي بنته ايران في قرية داريان غربي مدينة باوة بمحافظة كرمانشاه عبارة عن سد كبير لخرن المياه وقناة لتحويل المياه القادمة من هناك الى داخل الحدود العراقية، الى منطقة سهل زهاو بمحافظة كرمانشاه، عنايت تابع ان الاجراء الايراني سيتسبب بتجفيف نهر سيروان بالكامل كما سيؤدي الى انخفاض منسوب بحيرة دربنديخان بنسبة 75-80% ، عادا ذلــك الاجراء بانه يتنافى مع المواثيق والقوانين الدولية ولايراعي حقوق الجيرة وسوف يؤدي في حال تنفيذه، الى تجفيف الاف الدوانم من الاراضي الزراعية داخل الاراضي
العراقية.
 
عنايت اشار الى ان السلطات الايرانية اجرت يوم الثلاثاء 24 من شهر تشرين الثاني الجاري اول تجربة لهذا المشروع ما ادى الى قطع المياه بنحو كامل عن نهر سيروان، مبينا ان لديه معلومات تفيد بان ايران تعمل كذلك على بناء سدود على حدود محافظة اورمية لقطع المياه القادمة من منطقة سرده شت الايرانية الى داخل الاراضي العراقية، وتصب في بحيرة دوكان، مشيرا الى ان ذلك سيتسبب بقطع المياه تدريجًا عن بحيرة دوكان
كـذلك.

عنايت قال انه زار خلال الاعوام السابقة ايران وعندما سأل المسؤول عن مشروع سد داريان في ايران اجابه بانهم اخذوا موافقة المعنيين في الحكومة العراقية، عمر عنايت قال انه وجه كتابا الى برلمان كردستان للاسراع في متابعة الموضوع الذي عده بالخطر الجدي الكبير على مستقبل موارد المياه التي تصب في سدود الاقليم وتمثل الشريان الرئيس للحياة في محافظات حلبجة والسليمانية واربيل في الاقليم وتنحدر لتذهب منها الى محافظات ديالى وكركوك
وواسط.

بدوره قال نائب محافظ حلبجة كاوة شيخ علي في تصريح تابعته الصباح الجديد ان بناء هذا السد اضافة الى انه سيضر مناطق كرميان وحلبجة وسد دربنديخان فان اضراره ستمتد الى جنوب العراق كذلك، واضاف ان دخول المشروع حيز التنفيذ سيؤدي الى تجفيف نهر سيروان بالكامل، نائب محافظ حلبجة استرسل «طالبنا وزارة الزراعة في حكومة الاقليم ومجلس الوزراء باتخاذ جميع السبــل القانونية لمنع ايــران من الاستمرار في تنفيذ هذا المشروع الذي سيقتل كل امل للحياة في هذه المناطق. وقالوا اذا ما استمر قطع المياه من قبل الجانب الايراني على هذا الشكل فانه في الربيع المقبل لن يبقى نهر اسمه سيروان كما ان سد دربنــديخان سيجف بالكامل خلال الاعوام القليلة
المقبلة.

من جهتهم عبر المواطنون في تلك المناطق عن استيائهم من المشروع الايراني الذي وصفوه بانه سيقضي على اراضيهم التي تعتمـد على الزراعة كاساس للحياة.

سد داريان ، الذي بدأ بناؤه عام 2010 ، هو سد اقامته الحكومة الايرانية بالقرب من قرية داريان في منطقة باوة بمحافظة كرمانشاه، لتوليد الطاقة الكهربائية وخزن المياه وتحويلها الى منطقة سهل زهاو الزراعية التي عانت خلال الاعوام الماضية من شحة الامطار والجفاف.

No comments:

Post a comment