Thursday, 17 October 2013

مؤتمر المياه العربي بالدوحة 29 مايو 2014

مؤتمر المياه العربي بالدوحة 29 مايو 2014
 
رحب مجلس وزراء المياه العرب بدعوة دولة قطر لاستضافة المؤتمر العربي الثاني للمياه يومي 29 و30 مايو 2014، ودعا المجلس دولة قطر إلى موافاة الأمانة الفنية للمجلس الوزاري العربي للمياه بموضوع هذا المؤتمر لتعميمه على الجهات المعنية بالمياه في الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني لتفعيل المشاركة في أعمال المؤتمر. وقرر المجلس الوزاري خلال دورته الخامسة التي اختتمت أعمالها أمس أن تستضيف دولة قطر الدورة السادسة للمجلس الوزاري للمياه، على أن تعرض خلالها تجربتها في تقليل الفاقد في شبكة مياه الشرب. كما تقرر دعوة الكويت للنظر في استضافة المؤتمر العربي الثالث للمياه المقرر عقده في 2016 بدلا من استضافة المؤتمر الرابع للمياه، ودعوة العراق لاستضافة المؤتمر الرابع في 2018. واعتمد مجلس وزراء المياه العرب هيكل الخطة التنفيذية لاستراتيجية الأمن المائي في المنطقة العربية لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة، وكلف الأمانة الفنية للمجلس بتعميم مسودة الخطة التنفيذية للاستراتيجية على الجهات المعنية بالمياه في الدول العربية لإبداء الملاحظات حولها، وموافاة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والمناطق القاحلة في موعد أقصاه 30 أكتوبر المقبل.
وفيما يخص التعاون العربي مع الدول والتجمعات الإقليمية، قرر المجلس الوزاري دعوة الأمانة الفنية للمجلس إلى التنسيق مع دولة قطر والجانب التركي بشأن عقد ورشة العمل حول الأمن المائي في المنطقة العربية خلال 2013، وإحاطة الدول العربية بالمستجدات في هذا الشأن، والتنسيق مع السعودية ودول أمريكا الجنوبية حول ورشة العمل (تحلية المياه) بالتزامن مع المنتدى السعودي للمياه والطاقة خلال الفترة من 1 إلى 3 ديسمبر القادم. وفي سياق متصل قرر المجلس دعوة الدول العربية للمشاركة في أسبوع المياه في استكهولم، وخاصة الجلسة العربية التي ستعقد خلال أسبوع المياه للتعريف بالقضايا العربية في المياه، ودعوة مؤسسة (bgr) الألمانية لمواصلة تعاونها مع المجلس الوزاري، ومركز الدراسات المائية والأمن المائي العربي، ومطالبة المنظمات العربية والإقليمية والدولية ومؤسسات التمويل العربية والإقليمية والدولية بموافاة أمانة المجلس الفنية ببرنامج عملها للعام الجاري، باعتبار ذلك برنامج عمل المجلس الوزاري. كما تقرر كذلك أرجاء البت في مشروع الاتفاقية الخاصة بالموارد المائية المشتركة بين الدول العربية، والذي قدمته مصر، لإبداء الملاحظات الفنية عليه واتخاذ القرار المناسب في الدورة السادسة للمجلس، وتكليف الأمانة الفنية لمجلس وزراء المياه العرب بتعميم مسودة الخطة التنفيذية لاستراتيجية الأمن المائي في المنطقة العربية لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة على الجهات المعنية بالمياه في الدول العربية لإبداء ملاحظاتها حولها. وطالبت الدورة الخامسة بتقديم الدعم المالي لفلسطين لتطوير قطاع المياه.
إلى ذلك أكد سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، وزير الطاقة والصناعة حرص دولة قطر على دعم الجهود العربية لمواجهة التحديات المائية .. منوها بأهمية تفعيل استراتيجية الأمن المائي في المنطقة العربية لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة، والتي اعتمد المجلس الوزاري العربي للمياه في دورته الخامسة أمس هيكلها التنفيذي. ولفت سعادة الدكتور السادة في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية -قنا- إلى أهمية هذه الخطوة التي جاءت في توقيت تواجه فيه المياه العربية الكثير من التحديات التي تتطلب تضافر الجهود لمواجهتها..وطالب بتبادل الخبرات للاستفادة من المشروعات البناءة في مجال المياه والاستغلال الأمثل للموارد المائية. وأوضح سعادته أن وزراء المياه العرب استعرضوا خلال أعمال دورتهم الخامسة اليوم تجارب ليبيا والجزائر والسعودية في مجال تحلية المياه، فيما ستعرض دولة قطر تجربتها خلال الدورة القادمة للمجلس الوزاري العربي للمياه. ونوه سعادة وزير الطاقة والصناعة بالترحيب العربي خلال الاجتماع باستضافة دولة قطر للمؤتمر العربي الثاني للمياه العام المقبل. وبشأن صعيد الخطط الوطنية لدولة قطر في مجال المياه، لفت سعادة الوزير إلى الحرص على تلبية الاحتياجات من المياه ووجود فائض كبير، حيث إن سعة الإنتاج تفوق بكثير سعة الاحتياج، وهو ما تطلب وضع برامج كبيرة، والتخطيط لمشروعات عملاقة في قطاع المياه لتحقيق التنمية المستدامة. وأشار سعادة الدكتور السادة إلى أن المجلس الوزاري ناقش اليوم موضوع السرقات الإسرائيلية للمياه، كما شدد على ضرورة دعم حقوق الشعب الفلسطيني للحصول على مياه صالحة للاستعمال. يذكر أن سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة ترأس وفد دولة قطر المشارك في الدورة الخامسة لمجلس وزراء المياه العرب التي اختتمت أعمالها في القاهرة أمس.
وكانت أعمال الدورة الخامسة لمجلس وزراء المياه العرب قد بدأت أمس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بمشاركة الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية. وصرح السفير الدكتور محمد بن إبراهيم التويجري الأمين العام المساعد لدى الجامعة العربية للشؤون الاقتصادية بأن الدورة الجديدة للمجلس ستبحث عددا من الموضوعات، من بينها متابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية الخاصة بإستراتيجيه الأمن المائي في المنطقة العربية لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة، والبدء في وضع الخطة التنفيذية للإستراتيجية ، وكذلك متابعة تنفيذ مشاريع الإدارة المتكاملة للموارد المائية لتحقيق تنمية مستدامة ، التي أيدت بعض صناديق التمويل العربية وجهات أجنبية المساهمة في تمويلها. كما يبحث المشاركون في اعمال الدورة ملف تنفيذ أهداف الألفية فيما يخص إمدادات المياه والإصحاح وإعداد التقرير الإقليمي في المستقبل وفق النموذج الموحد المعتمد من قبل المجلس الوزاري العربي للمياه ، ووضع تصور للتحضير للمنتدى العالمي السابع للمياه (كوريا 2015)، وكذلك مناقشة مشروع الاتفاقية الخاصة بالمياه المشتركة بين الدول العربية . ويستعرض مجلس وزراء المياه العرب تجارب وقصص النجاح والمشروعات الرائدة في مجال الموارد المائية التي تقدمت بها كل من الجزائرعن (تحويل المياه الصالحة للشرب من عين صالح إلي تمنراست) وليبيـا عن تجربتها حول (نقل المياه من مناطق الوفرة إلي مناطق الندرة) " مشروع النهر الصناعي"، وتجربة دولة قطر عـن (تقليل الفاقد في شبكة مياه الشرب) وغيرها من التجارب في مجال الموارد المائية وتعزيز القدرات التفاوضية للدول العربية بشأن الموارد المائية المشتركة مع دول غير عربية.
وناقش الاجتماع الوزاري العربي الاتفاقية الأوروبية لحماية واستعمال الموارد المائية المشتركة والبحيرات الدولية الصادرة عن اللجنة الاقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة(1992) ، والتعاون مع المنظمات والتجمعات ومؤسسات التمويل العربية والإقليمية والدولية ومؤسسات التمويل العربية والإقليمية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني (برنامج عمل المجلس للعامين 2012- 2013)، بالإضافة إلى بحث تشكيل هيئة تحكيم جائزة المجلس الوزاري العربي للمياه للعامين 2013-2014 من كل من مصر والسعودية والعراق وفلسطين وقطر ، إلي جانب عرض محور أعمال الدورة وموضوعه (التمويل في قطاع المياه وبرامج الخصخصة) أثناء انعقاد الدورة الخامسة للمجلس الوزاري العربي للمياه، إلى جانب طلب كل من دولة قطر ودولة الكويت استضافة المؤتمر العربي الثاني لعام 2014، والثالث لعام 2016 ، على أن يتم رفع التوصية بذلك للمجلس الوزاري. وسيتم أيضا مناقشة الإعداد والتحضير لعقد المؤتمر الدولي حول (المياه العربية في الأراضي العربية المحتلة) ، بالإضافة إلى ترجمة الكتاب الذي قام بإعداده مركز الدراسات المائية والأمن المائي العربي حول (الموارد المائية في الأراضي العربية المحتلة) ليتم التعريف بالانتهاكات الإسرائيلية إقليميا ودوليا، والتنسيق والتعاون بين الأمانة الفنية للمجلس الوزاري العربي للمياه والوكالة الألمانية للتعاون الدولي لتدقيق الترجمة الانجليزية للنظام الأساسي للمجلس الوزاري العربي للمياه. ويرأس وفد دولة قطر المشارك في أعمال الدورة الخامسة لمجلس وزراء المياه العرب سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، وزير الطاقة والصناعة
ومن جانبه أوضح المهندس مهند السعدي وزير الموارد المائية العراقية رئيس الدورة السابقة لمجلس وزراء المياه العرب أن التحديات التي تواجه قطاع المياه في الدول العربية عديدة ومتشعبة، خاصة في ضوء المتغيرات المناخية التي تضرب المنطقة العربية والجفاف الذي تتعرض له معظم الدول والتطورات التي تجري على المياه المشتركة في إعادة إعمار دول الجوار. وفي هذا السياق طالب الوزير العراقي في كلمته أمام أعمال الدورة الخامسة لمجلس وزراء المياه العرب بضرورة بذل المزيد من العمل الجاد لتطوير قطاع المياه في الدول العربية، وإقامة حوار واسع وبناء من قبل مؤسسات المجتمع المحلية والإقليمية والدولية، وتحسين استخداماتها والحفاظ عليها وحمايتها على أحسن وجه، وتوجيه الأموال والمعرفة العلمية والتكنولوجية لحل المشاكل المائية. وشدد على ضرورة التنسيق المشترك بين الدول العربية، خاصة فيما يتعلق بإجراء مشاورات قبل الشروع في تنفيذ أعمال الإنشاءات والمشاريع الإنمائية على الأنهار الدولية المشتركة، داعيا لبلورة موقف عربي مشترك من قضايا المياه المشتركة ومساندة الحقوق العربية في عقد اتفاقيات تتضمن القسمة العادلة والمنصفة التي تستند إلى قواعد القانون الدولي لمياه الأنهار الدولية بين الدول المتشاطئة .


No comments:

Post a comment