Tuesday, 29 January 2013

ارتفاع مخزون المياه في سد دوكان إلى 2 مليار متر مكعب


السومريه27.1.2013 
أعلنت دائرة الموارد المائية في محافظة كركوك، الأحد، أن المخزون المائي لسد دوكان بلغ ملياري متر مكعب، وفيما أشارت إلى أن ارتفاع المياه في السد وصلت الى 490 متر خلال شهر كانون الثاني الحالي، أكدت أن نسبة تدفق المياه من السد إلى مشروع ري كركوك بلغت 80 متر مكعب في الثانية.

وقال مدير الدائرة شهاب حكيم نادر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المخزون المائي لسد دوكان بلغ ملياري متر مكعب"، مشيراً إلى أن "ارتفاع المياه في السد وصلت إلى 490 مترا خلال شهر كانون الثاني الحالي مقارنة بالعام الماضي والذي كان يبلغ 455 مترا".

وأضاف نادر أن "عملية التخزين ستساهم في زيادة المنسوب المائي شريطة أن يتم استخدامه بصورة دقيقة وصحيحة لتفادي حدوث أي أزمة في توفير مياه الشرب أو المياه المخصصة لري المساحات الزراعية"، عازياًَ سبب ارتفاع مناسيب سد دوكان إلى "تساقط كميات كبيرة من الأمطار والثلوج في عموم العراق".

وأكد نادر أن "ارتفاع المياه في السد ساهمت في زيادة نسبة تدفق المياه التي يستقبلها مشروع ري كركوك إلى نحو 80 متر مكعب/الثانية مقابل 45 متر مكعب/الثانية في العام الماضي"، لافتاً إلى أن "الخطة الإستراتيجية التي تم وضعها للمحافظة ستوفر مخزوناً كبيراً هذا العام، إذ يبلغ مخزون سد شيرين المائي الآن مليونا و350 ألف متر مكعب، وسد بلكانة بلغ مخزونه للموسم الحالي 500 ألف متر مكعب".

وأوضح مدير دائرة الموارد المائية في محافظة كركوك أن "نسبة المياه المتدفقة من سد دوكان أدت إلى ارتفاع  مناسيب عدد من السدود، وعدد من مشاريع الري في كركوك، فضلا عن وضوح الخريطة الزراعية للعام الحالي في ظل استقرار تساقط الأمطار في البلاد سيما في شماله"، مشيراً  إلى أن "الموارد المائية أنهت المرحلة الأولى من عملية الري للمساحات الزراعية كافة في مناطق كركوك وبمعدل إروائي يصل إلى 110 متر مائي".

ويعتمد غالبية سكان مناطق جنوب غرب كركوك على الزراعة، غير أن قلة تساقط الأمطار العام الماضي أدت إلى جفاف معظم الأراضي الزراعية، كما أدى انخفاض منسوب مياه نهر الزاب الصغير الذي تتزود منه تلك المناطق بالمياه عبر بحيرة دوكان في محافظة السليمانية، 110 كم شمال شرق كركوك، إلى تفاقم الأزمة.

يذكر أن محافظة كركوك، نحو 250 كم شمال العاصمة بغداد، تعتبر واحدة من أكبر المحافظات الشمالية المنتجة لمحصولي الحنطة والشعير بعد نينوى، إلا أن الإنتاج فيها شهد تراجعاً بعد عام 2003 بسبب قلة مياه الري وعدم هطول الأمطار بكميات كافية الأمر الذي استدعي إقامة عدد من السدود لخزن وتجميع المياه والاستفادة منها في عملية
السقي والإرواء
الموقع
علما بان نهر دجله(حاليا؟؟) تستلم  سنويا حوالي 20 مليار متر مكعب  من الاراضي التركيه. وان سد اليسو التركي والمزمع الانتهاء منه قريبا ستخفض هذه الكميه من المياه الى 9.5 مليار متر مكعب سنويا.

No comments:

Post a comment